وطنيّ ثم البقية
( 2 Votes ) 
17 Sep 2019

وطنيّ ثم البقية

اسم الكاتب: نورة البعيجان 
 
حين تكون الحُصون محميِة , والقِلاع مؤمنة. 
هنا تطمئن النفوس، وتستريح العقول. 
لم نكن يوماً نعلم يا وطنيّ أنك غال ، بل أنك والدنا العزيز، ذو الشيّب الموقر، حتى مالت واستمالت الأيادي الطائشة لتنالك. 
لم يكن يقيناً أنك قد بلغت من العُلو مابلغت حتى أسفرت الصدور عن الخبايا ، وظهرت أنياب الحقد. 
فمن هُنا أقسمت على الولاء بل على الروح أن تُهدى لك دون تردد. والجسد أن يكون درعاً بلا خوف. فنحن أبوابك المؤصدة ضد الشر، وسقفك الثابت ضد كل هدم. نحن جنودك الأوفياء وأبناؤك المحبون.  لأنك أنت أولاً ثم البقية. 
لأنك العزيز ذو الصيت، والرحيم ذو اللين، والصديق عند الاحتياج، و الملجأ عند النزوح. ولأنني عِشت فيك رغداً لم أجده حين كنت بعيداً . فواجب علي ياوطني الحبيب أن أحميك وأخلد ذكرك كل ما أتت الأخبار وتداول الزمن الذكرى.

قسم التحرير

محتوى هذه المقالة لا تمثل رأي صفحة سعوديون في أمريكا او فريق عملها وانما تمثل رأي كاتبها

- Twitter - Facebook
قسم التحرير