مبتعث يمثل جامعته في نموذج مؤتمر الأمم المتحدة
للمزيد انقر هنا
إعطاء الأهمية للسعوديين الحاصلين على الدكتوراه في التوظيف
للمزيد انقر هنا

Rate this article
( 2 Votes ) 

حاوره: منصور الحارثي

خريج كلية الفلسفة من نيويورك، كان له قرار آخر قبل عودته إلى المملكة، أراد أن يكمل شغفه ويحقق حلمه.

في هذا اللقاء نستضيف الرحالة السعودي المبتعث عبدالعزيز عبدالله العواد ليحدثنا عن نفسه.

الاسم عبدالعزيز عبدالله العواد،  أكملت الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية في تخصص الفلسفة في ولاية نيويورك.

 

سؤالنا الأول: لماذا هذه الهواية بالذات؟

منذ الصغر نشأت على حب الصحراء والتجول فيها وحدي أو مع الرفاق على صهوات الجياد التي كانت مزرعتنا عامرة فيها.

ومنذ ذلك الحين وحب الترحال والاستكشاف تأصَّل في نفسي ولم ينفك حتى يومنا هذا.

فقد كنت أتطلع إلى أبعد من منطقتي، إلى العالم الفسيح، والحمدلله تمكنت من زيارة العديد من الدول واستكشافها والإطلاع على ثقافاتها وعادات أهلها وقاطنيها.

 

عبدالعزيز مالفرق بينك وبين أقرانك؟ ولماذا أنت بالذات اخترت هذا المسار؟  وهل ما تقوم به إبداع إن صح التعبير؟

حقيقة لا أستطيع التقييم، وإن كان هناك تميز فالمتابع هو من يُقيمه.

ماأطمح له من خلال رحلاتي هو نقل صورة مشرفة عن ثقافتنا العربية وتصحيح المفاهيم المغلوطة عنها والإستفادة من ثقافات الآخرين وبناء الجسور الثقافية التي من خلالها يعم الود والتراحم بين شعوب الأرض، هذا هو ما أود تحقيقه والوصول إليه.

الأمر الآخر أنه ربما يتشجع بعض الشباب لممارسة هذه الهواية والاستفادة منها فهي هواية جميلة تضيف لصاحبها الكثير.

حقيقة أنا لا أهتم كثيراً بقطع المسافات بقدر ما أهتم بمقابلة الناس في الشارع والتعرف عليهم وتبادل الأحاديث معهم.

 

متى كانت أول رحلة لعبدالعزيز؟ حدثنا كيف كان التخطيط لها ؟

بالنسبة لرحلات الخيل فقد قمت بالكثير منها في الصغر، وكذلك الرحلات التقليدية بالطائرة والسيارة والسفن. أما عن الترحال على الدراجة فأول رحلة قمت بها كانت في العام الماضي 2016 وكان لها قصة طريفة، حيث أنه لم يطرأ في بالي إمكانية القيام برحلة سفر على الدراجة الهوائية إلا بعد أن اشتريت نوع من سماعات الأذن، حينها طرأت فكرة شراء دراجة هوائية معها وذلك لكي انتقل عليها من وإلى الجامعة.

بالصدفة مع تصفح قنوات اليوتيوب ظهر لي رحال أمريكي يحكي عن رحلاته عبر الدراجة الهوائية حول العالم، حينها طرأت هذه الفكرة في رأسي وعزمت عليها.

اشتريت دراجة واتبعت نصائح ذلك الرجل وقمت بأول رحلة من نيويورك "ولايتي الحالية"، إلى ماديسون ويسكانسن "ولايتي أيام دراسة اللغة".

زرت الأصحاب القدامى هناك وأمضيت وقت سعيد برفقتهم.

 

عبدالعزيز البعض يسأل ما نوع الدراجة التي تستخدمها أثناء رحلاتك ؟ 

دراجة هجين من فوجي Fuji الشركة اليابانية المعروفة في صناعة الدراجات الهوائية. وهي ذات سعر متوسط. 

 

أيضا ما هي التجهيزات الأساسية التي تقوم بها قبل بداية رحلتك ؟

لست ممن يتكلف في الإستعدادات، أحرص على أخذ أهم ما يلزمني في رحلاتي وذلك كوني كثير التوقف والتخييم في الأماكن التي تروق لي حيث الاستكشاف في بعض الأماكن وزيارة الأصحاب في أماكن أخرى.

أحمل معي ضرورياتي الشخصية وعتاد التخييم وهذا قد يزيد الحمل لكن طابع رحلاتي هو سياحي استكشافي بالدرجة الأولى وليس قطع المسافات فهو ليس بالأولوية لدي.

 

ما هو حلمك الذي تود تحقيقه من خلال رحلاتك ؟

التعرف والاطلاع على الثقافات وكسر حواجز الجهل فيما يصادفنا، فالإنسان عدو ما يجهل، وعندما يتحقق ذلك فإني أستطيع القول بأني قد حققت نية أردتها وكان لي نصيب من هذا ولله الحمد. 

 

برأيك .. ما هي الدروس والعبر التي يمكن أن يستخلصها المبتعثون والمتابعون من مغامراتك؟

احاول أن لا أمر مرور الكرام على الأماكن التي أزورها وأنقل الشارع الذي أمر به كما هو، أتوقف وأتجول وأتبادل الحديث مع من ألاقيه وهذا ما أود للجميع أن يستفيد منه.

 

بالنسبة للرحالة هل استفادوا ماديا من رحلاتهم ؟ ام ان المسألة هواية ليس لها  مكاسب مادية ؟ 

البعض نعم، لكني أنفقت الكثير ولم أندم على شيء فالتجارب لا تقدر بثمن.

 

ما هي أبرز المواقف التي ازعجتك خلال رحلاتك ؟

حصل عدة مواقف، فقد نصادف من يسبب بعض الازعاج لكن الله الحمد الغالبية العظمى ممن مررت بهم في بلدان عديدة كانوا طيبين ومحترمين وكرماء.

 

ما هي أجمل المدن التي مررت بها خلال تجاربك؟

لا حصر لها،  لكن في هذه الرحلة قد أستطيع الحصر. دائما ماأقول المباني والعمارة لا تجمّل وتزين المدن لكن أهلها يفعلون.

مررت بالكثير من المدن الجميلة منها نيويورك،  واشنطن دي سي،  جنوب نيوجيرسي، ديلاوير، مدن متعددة في فيرجينا،  ناشفل تينيسي، تيبلو الميسيسسيبي، وطريق الدراجات المشهور والجميل ناتشيز Natchez Trace  الممتد من ناشفيل تينيسي والمؤدي إلى البلدة الجميلة ناتشيز على ضفاف نهر الميسيسسيبي الكبير. 

 

كلمة لسعوديون في أمريكا؟

أتقدم لهم بأسمى آيات الشكر والتقدير على الجهود الجبارة المبذولة لخدمة المبتعث في جميع النواحي. وأخص بالذكر الأخ الفاضل الإعلامي منصور الحارثي. 

بارك الله فيكم جميعا ونفع بكم ووفقنا واياكم لما يحبه ويرضاه.

Rate this article
( 0 Votes ) 
                      في البداية حدثنا عن نفسك ؟
نايف حلوان الزهراني، طالب هندسة ميكانيكية بجامعة ولاية ميتشقن، مؤسس تطبيق وجهة مبتعث
 
حدثنا عن فكرة تطبيق مبتعث؟ ومتى دشن لأول مرة؟
فكرة التطبيق هي قاعدة بيانات تشمل المطاعم العربية و الشرقية وغيرها من المطاعم المميزة، وكذلك الأماكن السياحية مع شرح باللغة العربية لكي يسهل وصلوها للطلاب حديثي الوجود بامريكا و السياح أيضاً 
أيضاً يحتوي التطبيق على اهم العروض والخصومات التي تخدم المبتعثين 
ويحتوي التطبيق على مجموعة كبيرة من المواقع المميزة و كيفية الحصول على الخدمات المفيدة للمبتعثين.
فكرة التطبيق جاءت لتسهيل وصول الخدمات لجميع الطلاب حيث باقل من ١٠ ثواني يستطيع الطالب إيجاد الحل و ذلك بالبحث داخل التطبيق، كما يمكن استخدامه في حالة عدم وجود اتصال بشبكة الانترنت 
دشن التطبيق لأول مرة بتاريخ 15 جون 2017 وحتى هذه اللحظة حصل التطبيق على 16979 
مرة تحميل 98% من المستخدمين متواجدين داخل الولايات المتحدة الامريكية 96.4% مستخدمي أنظمة iOS و 3.6% لمستخدمي أنظمة الاندرويد.
 
ما هي المبادرة التي قدمها التطبيق لمتضرري إعصار إرما؟
تم تخصيص محتويات التطبيق لمتضرري إعصار ايرما وذلك بوضع الخطة التالية:
وضع رقم موحد لجميع الجهات التي تخص الطالب يحتوي على 4 تحويلات، لمتطوعي رؤساء الاندية، طوارىء الملحقية، طوارئ القنصلية، الاستفسارات و الطلبات
أيضاً تم اضافة 522 مطعم 107 منها يتواجد في منطقة جورجيا حيث يتواجد بها اغلب المتضررين ولكي يستفيدوا منها بشكل اكبر 
تم تخصيص خانة للمتطوعين بمنازلهم، حيث تجد مجموعة من الطلاب قاموا بتخصيص منازلهم لإيواء اخوانهم المتضررين، يمكنك من خلالها مشاهدة تفاصيل السكن و طرق التواصل.
أيضاً تم تخصيص خانة للتنبيهات العامة سواء بالاخبار التي تهتم بأحوال الطقس او ما يصدر من الجهات الرسمية من الملحقية و القنصلية
 
ما هي احتياجاتكم في التطبيق؟ وما العوائق التي تواجهونها؟
نحتاج بعضاً من الوقت لتطوير التطبيق وإضافة مزيداً من الخدمات
كم عدد العاملين في للتطبيق؟ وهل هناك فكرة لتطويره؟
قمت خلال الستة أشهر الماضية بإعداد البرمجة الخاصة بالتطبيق، والآن يوجد معي شخص اخر نقوم سوياً بإضافة كل جديد ونحدث التطبيق بشكل يومي، أيضاً قمنا بعمل مسابقة والتي لازالت مستمرة وذلك بمشاركة الطلاب بإضافة المطاعم و الأماكن السياحية المفضلة وأكثر ٣ اشخاص يقومون بالإدخال يحصلون على ٣ جوائز قيمة. هناك فكرة قادمة ستكون نقلة نوعية للتطبيق سيتم تدشينها قريباً
هل من إضافة تود مشاركتها؟
شكراً على جهود كل المنظمات التطوعية و الاندية الطلابية، أيضا لا ننسى جهود الملحقية الثقافية و السفارة ممثلةً بالقنصليات

Rate this article
( 2 Votes ) 

 

أسامة البشري

طالب دكتوراه في الاتصال الدولي والعلاقات العامة السياسية

كلية الاتصال والإعلام – جامعة فلوريدا

 

قالت العرب قديما ليس الخبر كالمعاينة، وليس من رأى كمن سمع.، ومقالتي هذه قد خرجت من رحم المعاناة التي عايشتها كما عايشها مثلي الآلاف من الطلاب والطالبات السعوديين في

ولاية فلوريدا والتي أقضّت مضاجعهم لمدة تقارب الأسبوع جراء إعصار إرما. لن أخوض في تفاصيل هذه المعاناة، فالهالة الإعلامية التي أحاطت بهذا الحدث إضافة إلى تفاعل المبتعثين وغيرهم في وسائل التواصل الاجتماعي قد أغنت عن مثل هذا القول. ما يهمني كمتخصص في الاتصال، هو تقييم ومناقشة الآلية التي تعاملت بها الجهات المعنية (الملحقية الثقافية، القنصلية السعودية في هيوستن) إضافة إلى الأندية الطلابية السعودية والمنظمات التطوعية الأخرى لإدارة هذه الأزمة للخروج منها بأخف الأضرار. يجب أن أشير ابتداءا إلى جملة من التنبيهات حتى لا يساء فهم المقصد من هذا المقال:-

-       المعلومات التي اعتمد عليها المقال مستقاة من معايشتي الشخصية لهذه الأزمة ومن خلال عملي بالنادي السعودي في جامعة فلوريدا، ومن متابعتي أيضا لما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي والحسابات الرسمية للجهات المعنية.

-       جميع الجهات المعنية قامت بدور مشكور في هذه الأزمة، وما سيتم تناوله هنا هو تقييم مدى كفاية وكفاءة تلك الجهود في تجاوز هذه الأزمة وإدارتها بشكل مهني، لمساعدتها على تطوير منظومة العمل لديها.

-       هذا المقال سيتم تخصيصه فقط للحديث عن الجهود المؤسسية وليست الفردية لسبب بسيط وهو أن الكثير من المتطوعين الذين يعملون خارج منظومة الجهات الحكومية والمنظمات التطوعية قد قاموا بمواقف بطولية لا يتسع المجال لسردها والإشارة إليها هنا.

-       أخيراً..هذا المقال لا يهدف بأي شكل من الأشكال إلى إعطاء أفضلية لأي جهة على حساب أخرى.

اِقرأ المزيد...

Rate this article
( 1 Vote ) 
 
وجه عدد من الطلبة المبتعثين في ولاية فلوريدا نداءً عاجلاً إلى الملحقية الثقافية السعودية في واشنطن، طالبوا فيه الملحقية بسرعة تقديم موعد صرف مكافآتهم الطلابية لهذا الشهر نظراً للظروف التي يمر بها مبتعثوا الولاية والتي يجتاحها إعصار إرما.
وذكر عدد من المبتعثين أنهم في حاجة ماسة إلى هذا التقديم نظراً إلى الإنتقال من مدنهم في داخل ولاية فلوريدا إلى مدن مختلفة خارج الولاية. وأشاروا أن مبالغ التعويض التي تكفلت بها القنصلية في هيوستن لن يتم صرفها إلى بعد مرور الإعصار مما يزيد حاجتهم إلى سرعة صرف المكافأة.
ويبلغ عدد المبتعثين السعوديين في ولاية فلوريدا ما يزيد على ١٣٠٠ مبتعث بحسب الخبر الذي نشرته صحيفة مكة.